كلية ناصر للعلوم الزراعية نبذة عن الكلية أعضاء هيئة التدريس
كلية الطب والعلوم الصحية نبذة عن الكلية أعضاء هيئة التدريس
كلية النفط والمعادن-شبوة نبذة عن الكلية أعضاء هيئة التدريس
كلية التربية-طور الباحة نبذة عن الكلية أعضاء هيئة التدريس
الكليات التابعة لجامعة عدن

كلية الهندسة



     


Home Page: http://www.adeneng-faculty.com

Email: info@ adeneng-faculty.com

244598  / 009672-246611






نشأة الكلية وتطورها


أنشئ المعهد الفني بالمعلا ــ عدن عام 1950م لإعداد الفنيين والحرفيين الذين يلبون حاجة الإدارة الاستعمارية في جنوب الوطن قبل الاستقلال، وبعد الاستقلال ظل هذا المعهد يؤدي دوره في رفد المعامل والورش والمصانع بالعمال المهرة والحرفيين وكان القبول فيه بعد المرحلة الإعدادية ولمدة 3 سنوات. في عام 1974م تم إنشاء المعهد الفني العالي (نظام ثلاث سنوات بعد الثانوية) بمساعدة اليونسكو وتزامنت الدراسة في هذا المعهد مع صدور القانون رقم 22 لعام 1975م بإنشاء جامعة عدن حيث أصبح المعهد جزءاً من كليات الجامعة الوليدة وكانت مهمته تخريج مساعدي مهندسين في مجالات الهندسة الميكانيكية والكهربائية والمدنية وكذا في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية والتبريد وهندسة السيارات.
 ونظرا للحاجة الملحة لوجود مهندسين يمنيين في شتى المجالات لتلبية احتياجات التنمية فقد جرى تطوير هذا المعهد إلى مرحلة الإجازة الخاصة وتم افتتاح كلية التكنولوجيا في نوفمبر 1978م لتنضم إلى كليات جامعة عدن و قد تم تخرج أول دفعه من الكلية عام 1980م في مجالي الهندسة الميكانيكية والكهربائية ثم تلاها عام 1981م تخرج الدفعة الأولى في مجال الهندسة المدنية. وأصبح هؤلاء الخريجون الأوائل اللبنة الأولى في صـرح المهندسيـن الذين تبوؤا ولازالوا مراكز قيادية وإدارية هامة في مؤسسات الدولة وكذا خارج الوطن.
 تتابعت الجهود بعد ذلك في تطوير الكلية وخططها الدراسية وكذا التوسع المحدود في مبنى الكلية وتوفير بعض المستلزمات المختبرية، وتم إيفاد أعضاء من الهيئة التدريسية لاستكمال دراساتهم العليا في الخارج كما تم تطوير مكتبة الكلية ورفدها بالكتب والمراجع اللازمة. وفي الثمانينات تم تعديل اسم الكلية لتكون كلية للهندسة وتم تعديل معظم الخطط الدراسية لتواكب التطور العلمي.
 وفي عام 1998م تم افتتاح قسمين جديدين بالكلية هما قسم الهندسة المعمارية وقسم علوم وهندسة الحاسوب وتبع ذلك قسم ثالث هو قسم الهندسة الإلكترونية والاتصالات عام 1999م. ويعتبر قسم تكنولوجيا المعلومات آخر قسم حيث تم افتتاحه في عام 2001م.
لقد سعت الكلية دائماً إلى الاهتمام بتدريس الطلاب  وفق خطط دراسية مطورة باستمرار مع الحرص على استخدام الحاسب والتقنية الحديثة والتركيز على تنمية مهارات الطلاب من خلال التفاعل الإيجابي في العملية التعليمية وكذا تنمية قدراتهم الإبداعية في مختلف المجالات. بالإضافة إلى استخدام اللغة الإنجليزية كلغة للدراسة في الكلية. ومن أهم الخطوات التي تساعد الطالب على استيعاب احتياجات الصناعة هو التدريب العملي في المؤسسات الصناعية لفترة ثمانية أسابيع خلال الدراسة وكذا ربط مشاريع التخرج للمستوى الخامس بتلك المؤسسات بحيث تتضمن معالجة لإحدى المشكلات الفنية الواقعية.
تعد كلية الهندسة البحث العلمي ركناً هاماً من أركان نشاطها حيث يوجد لدى الكلية العديد من الكفاءات من أفراد الهيئة التدريسية قادرة في الإسهام والقيام بالأبحاث العلمية لخدمة الصناعة والمجتمع. وقامت الكلية باتخاذ خطوات إيجابية في التعاون العلمي مع بعض المؤسسات الصناعية على المستوى المحلي وكذا بعض الجامعات اليمنية والعربية والأجنبية. كما شرعت الكلية ببرنامج الماجستير لتخصصات الهندسة الكهربائية والميكانيكية والمدنية.
تتمحور الوضعية الراهنة للكلية للعام الجامعي 2008/2009م على مجموعة من المقومات الأساسية أهمها: هيئة تدريسية قوامها 88 وعلى هيئة تدريسية مساعدة قوامها39 بالإضافة إلى 20 فنياً. أما البناء التحتي من مباني وقاعات دراسية ومختبرات، فلا زالت الكلية في مبناها القديم الذي يحتوي على إمكانيات مناسبة ولكنه أصبح لا يتلاءم مع التوسع اللاحق، ولهذا فالأمل معقود على مشروع الكلية الذي يجري تنفيذه بخطى حثيثة والمتوقع إنجازه في العام الجامعي القادم في إطار الحرم الجامعي في مدينة الشعب، والذي سوف يُحدث نقلة نوعية في جميع المجالات المرتبطة بنشاط الكلية.
تضم الكلية حالياً ثمانية أقسام علمية هي: قسم الهندسة المدنية، قسم الهندسة الميكانيكية، قسم الهندسة الكهربائية، قسم الهندسة المعمارية، قسم الهندسة الإلكترونية والاتصالات، قسم علوم وهندسة الكمبيوتر وقسم تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى القسم المساعد للعلوم الأساسية. تمنح الأقسام العلمية شهادة بكالوريوس علوم في التخصصات الهندسية المذكورة. ومدة الدراسة في الكلية خمس سنوات.
ويبلغ عدد الطلاب في العام الجامعي 2008/2009م الجاري 4332 طالب وطالبة في كافة التخصصات والمراحل الدراسية المختلفة منهم 2866 في المساق الأساسي و 1105 في المساق الموازي. أما عدد المقبولين في بداية هذا العام فقد بلغ 560 طالب وطالبة للمساق الأساسي و410 للمساق الموازي. وفي نهاية العام الجامعي 2007/2008م تخرجت الدفعة السابعة والعشرون التي قوامها 580 مهندس ومهندسة، وهو مؤشر ممتاز إذا ما قورنت بإعداد المقبولين في بداية كل عام جامعي. وبذلك يبلغ العدد الكلي للمهندسين المؤهلين من الكلية منذ تأسيسها


أهداف الكليـة

 تسعى كلية الهندسة لتحقيق الأهداف الآتيـة :

1-  إعداد المهندس المتمسك بعقيدته الإسلامية والمنتمي لوطنه اليمني والمستعد لخدمته وحمايته والدفاع عنه، والاعتزاز بالانتماء للأمة العربية تاريخا ولغة وثقافة وقيما أخلاقية عليا.
2-  إعداد المهندس المؤهل علمياً للاضطلاع بالمهمات الهندسية والقادر على المساهمة في تحقيق طموحات المجتمع وتلبية حاجة سوق العمل الفعلية.
3-  تزويد الطلاب بأصول المعرفة وبخلفية واسعة في أساسيات العلوم الهندسية والعلوم الأساسية والإسلامية والإنسانية وتأهيلهم بمهارات علمية وتنمية قدراتهم على التفكير والتحليل والإبداع.
4-  إعداد كفاءات هندسية متخصصة على مستوى رفيع بعد الحصول على الشهادة الجامعية الأولي بحيث تستطيع متابعة التقدم العلمي ومواكبة التطورات العلمية والهندسية الحديثة ومواصلة الدراسات العليا والبحث العلمي.
5-  إجراء البحوث العلمية الأكاديمية والتطبيقية ونشرها لإثراء المعرفة والمساهمة في حل المشكلات التي يعاني منها المجتمع.
6-  تنظيم المؤتمرات والندوات والدورات والحلقات الدراسية العلمية لرفع المستوى العلمي والتقني في فروع الهندسة المختلفة.
7-  نشر الثقافة الهندسية في المجالات العامة والمساهمة في تقديم الخبرات والاستشارات في المجالات الهندسية المختلفة والمشاركة الجادة لتقديم الخدمات للمجتمع.
8-  المشاركة في برنامج التعليم المستمر وبالتعاون مع الدوائر الحكومية والمؤسسات العلمية ومراكز البحوث ذات العلاقة.
9-  الجمع بين العلوم الهندسية النظرية والتطبيقية والتدريب العملي كون الخريجين عناصر فاعلة للتطور التقني والتقدم العلمي في فروع الهندسة المختلفة.
10-  إصدار المجلات العلمية المتخصصة بما يساعـد في رفد الحركة العلمية المتصاعـدة في الجامعة.



الأقسام العلميـة


1- قسم العلوم الأساسـية
2- قسم الهندسة المدنية
3- قسم الهندسة الميكانيكية
4- قسم الهندسة الكهربائية
5- قسم الهندسة المعمارية
6- قسم علوم وهندسة الحاسوب
7- قسم الهندسة الإلكترونية والاتصالات
8- قسم تكنولوجيا المعلومات
9- قسم الهندسة البحرية


الدرجات العلمية الممنوحة


 يمنح مجلس جامعة عدن وبناءاً على توصية مجلس كلية الهنـدسة الدرجات العلمية التالية :
1-  درجة بكالوريوس علوم في الهندسة المدنيـة .
2-  درجة بكالوريوس علوم في الهندسة الميكانيكيـة.
3-  درجة بكالوريوس علوم في الهندسة الكهربائيـة.
4-  درجة بكالوريوس علوم في الهندسة المعمارية.
5-  درجة بكالوريوس علوم في علوم وهندسة الكمبيوتر.
6-  درجة بكالوريوس علوم في الهندسة الإلكترونية والاتصالات.
7-  درجة بكالوريوس علوم في تكنولوجيا المعلومات.
8-  درجة الماجستير في الهندسة الميكانيكية.
9-  درجة الماجستير في الهندسة الكهربائية.
10-  درجة الماجستير في الهندسة المدنية.

 

للاستعلام عن الكلية هاتف رقم:246612






الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور يهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك كلية اللغات انجاز الكثير من الاعمال في البنية التحتية للكلية كلية طب الاسنان بجامعة عدن.. عجلة التجديد تسير بقوة استعدادا للعام الدراسي 2014- 2015م كلية الآداب بجامعة عدن تستكمل أعمال الصيانة والنظافة لقاعاتها الدراسية وترميم قاعتين دراسيتين حديقة مصغرة مع ملحقاتها لكلية التربية زنجبار أبين - جامعة عدن البــقاء لله تكريم كوكبة من قيادات جامعة عدن في سابقة هي الأولى على مستوى الجامعات اليمنية ..جامعة عدن تكرم (38) أكاديمياً وإدارياً من منتسبيها تقديراً لجهودهم السابقة كشف عن معلومات مهمة تنشر لأول مرة.. صدور الجزء الثاني من تاريخ جامعة عدن صباح هذا اليوم الاثنين جامعة عدن (العطاء والوفاء) تشكر أساتذتها وموظفيها وتكرمهم.. د.عبدالعزيز بن حبتور يحث أبناءه الطلاب على الانفتاح الواعي مع التقنيات الحديثة للحصول على المعلومات وعدم هجر الكتاب الذي لايزال مصدراً مهماً للمعرفة البــقاء لله صبراً آل شرف جامعة عدن تكرم عدد من قياداتها صبراً آل باعوضة تسليم مجموعة من اصدارات جامعة عدن الى جامعة العلوم الاسلامية الماليزية منظمة الإغاثة الإسلامية .. بناء حديقة مصغرة مع مضلات لكلية التربية زنجبار بجامعة عدن مركز عبد الله فاضل فارع للدراسات الإنجليزية والترجمة بجامعة عدن يعلن عن نتائج امتحان القبول ببرنامج الماجستير ((الأسماء)) لدورها في قراءة واقع المجتمع وإيجاد حلول بطرق علمية أكاديمية ،،، جامعة عدن تواصل أمسياتها الرمضانية مع مراكزها العلمية دور الاطباء والصيادلة في اليقظة الدوائية..دعوه اصحاب المعاطف البيضاء للإبلاغ عن الاثار الضارة للأدوية المعرض الوطني الثالث للصناعات والابتكارات في الأمسية الرمضانية مع كليات الزراعة و التربية والنفط ،،، د. بن حبتور: يشدد على ضرورة استعداد كليات الجامعة للتحضير للاحتفاء بالذكرى الـ (45) لتأسيس جامعة عدن من خلال عقد وتنظيم أعمال وأنشطة علمية وأكاديمية مختلفة صبراً آل الباني رئيس جامعة عدن يبحث مع القنصل الروسي بعدن مجالات التعاون الأكاديمي مع الجامعات الروسية رئيس جامعة عدن يدعو كليات ومراكز الجامعة السعي نحو التوثيق الالكتروني الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور يهنئ السفير الالماني بصنعاء والشعب الالماني بفوز المنتخب الالماني بكأس العالم لكرة القدم بمونديال البرازيل رئيس جامعة عدن يوجه بالبحث عن آليات سريعة وناجعة لتكوين إطار تضامني لتأسيس صندوق مالي للحالات المرضية الطارئة من منتسبي الجامعة أثناء زيارته التفقدية لامتحانات القبول بكلية العلوم الإدارية في إجتماع عقد برئاسة د.عبدالعزيز صالح بن حبتور.. جامعة عدن تقر تأسيس كلية للعلوم لمواجهة أعباء التنمية المجتمعية الشاملة وتلبية الطلب المتزايد جامعة عدن إلى نصف نهائي بطولة كأس الرئيس للكرة الخماسية استعداداً للعام الأكاديمي القادم 2014/2015م ،،، جامعة عدن تواصل أمسياتها الرمضانية بكليات الهندسة والحقوق والعلوم الإدارية والاقتصاد درجات - كلية الآداب جامعة عدن - كافة المستويات والاقسام (محدث) أثناء تدشين الأمسيات الرمضانية بكليات طب جامعة عدن..د. بن حبتور: يشدد على أن تبنى المؤتمرات العلمية القادمة على ما توصلت إليه نتائج المؤتمرات السابقة التقويم الجامعي لكلية طب الاسنان للعام الدراسي الجديد 2014/2015م يقع داخل حرم الكلية..فتح مركز جديد للاتصال بشبكة الانترنت للتسجيل للطلاب الراغبين بالدراسة في كلية التربية/صبر جامعة عدن استعدادات للافتتاح الرسمي لقاعتين جديدتين بكلية اللغات..جامعة عدن تدشن موسم افتتاح عدد من مشاريع تطوير بنيتها التحتية والخدمية برعاية رئيسا الجامعة ومجلس الأمناء.. كلية طب الأسنان ومنسقية مجلس الأمناء بجامعة عدن تقران الـ14 أغسطس المقبل موعداً لحفل تخرج الدفعة الـ13 اعلان هام – كلية الآداب عميد كلية الصيدلة جامعة عدن الدكتور مهدي أحمد الحاج لـ ( 14 اكتوبر ) : افتتاح كلية الصيدلة خفف أعباء كبيرة لكثرة عدد طلاب الصيدلة