آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-11:49م
جامعة عدن

رسائل ماجستير ودكتوراه


ذكرى محمد أحمد الأديب

الأربعاء - 02 يوليه 2014 - 01:27 م بتوقيت عدن

ذكرى محمد أحمد الأديب





 

العنوان

أثر عمل الأم  في العلاقات الأسرية (دراسة سوسيولوجية في محافظة عدن)

الباحث

ذكرى محمد أحمد الأديب

المشرف العلمي

أ. مشارك د. كوثر عبد الله سعد

التخصص

علم اجتماع

الكلية

كلية الآداب

الجامعة

جامعة عدن

البلد

الجمهورية اليمنية

السنة

2010م

الدرجة العلمية

ماجستير

ملخص الدراسة

           

              تسعى دراسة " أثر عمل الأم في العلاقاتالأسرية " إلى الكشف عن مدى انعكاس عمل

     الأم على العلاقاتالأسرية من حيث علاقة الأم بأبنائها وعلاقتها بزوجها وتوضيح هذا الانعكاس إن كانايجابياً من أجل تحقيق مزيداً من التماسك أو سلبياً من حيث أنه قد يؤدي إلى تفتيت العلاقات الأسرية ويؤدي إلى نشوبالخلافات الأسرية التي تهدد الأسرة بالانهيار مما ينعكس كذلك سلباً على الأم منخلال الصراع في الأدوار والضغط النفسي الذي تعيش فيه كونها ( أم وزوجة وربة بيتوعاملة ) .

       وتستمد هذه الدراسة أهميتها من كونها تتناول الأمالعاملة بصفة خاصة بوصفها دعامة الأسرة ونواة المجتمع والذي يتعاظم دورها في بناءالأسرة من حيث كونها تشكل المحور الرئيس لبناء المجتمع .

        وتتبلور أهداف الدراسة في التعرف على آثارخروج الأم إلى العمل على العلاقات الأسرية وأكثر الدوافع لخروجها إلى العمل والأدوارالمختلفة التي تقوم بها.

        وانطلقت الباحثة في دراستها من مجموعة منالتساؤلات كما تم استخدام بعض المناهج العلمية كالمنهج المقارن من خلال إجراءالمقارنة بين الأمهات العاملات والأمهات غير العاملات ، ومنهج المسح الاجتماعيالميداني من خلال توزيع الاستمارات على العينات المبحوثة والتي شملت 300 استمارةتوزعت على 150 أم عاملة و150 أم غير عاملة في مختلف مديريات م / عدن ، والمنهجالوصفي التحليلي ،إضافة إلى ذلك تم الاعتماد على وسائل وأدوات بحثية عديدة في جمعالبيانات وتحليلها وتفسيرها تمثلت في الاستمارات الاستبانية والمقابلات الميدانيةوالملاحظة . وقد ساعدت الوسائل الإحصائية في تفسير البيانات وتحليلها التي تمالحصول عليها من واقع الدراسة الميدانية.

       وفي ضوء ذلك فقد كشفت نتائج الدراسة الميدانيةبموجب الاعتماد على نظرية التفاعل الرمزي ونظرية الدور إلى أن الأثر الذي يحدثهعمل الأم في العلاقات الأسرية يتمثل فيما يلي:

v   تُظهر نتائج الدراسة الميدانية أن الدافع الرئيس لخروجالأم العاملة إلى العمل هو رفع المستوى الاقتصادي للأسرة.

v   تشير نتائج الدراسة الميدانية إلى أن عمل الأم خارجالمنزل يؤدي ( دائماً ) إلى المشاركة في اتخاذ القرارات في الأسرة .

v يتضح من المعطيات التي توافرت من الدراسة الميدانية أنالأمهات العاملات يشاركن       ( دائماً )في تحمل بعض الأعباء المالية في الأسرة، كما اتضح أيضاً أن أكثرية الأمهاتالعاملات ينفقن الراتب كاملاً على الأسرة.

v   تُبين نتائج الدراسة الميدانية أن عمل الأم لا يؤدي إلىكثرة المشكلات في الأسرة .

v يتضح من نتائج الدراسة الميدانية أنَّ المستوى التعليميلأبناء الأمهات العاملات أفضل من المستوى التعليمي لأبناء الأمهات غير العاملات،كما اتضح أن نسبة الأمهات العاملات اللواتي يقمن بمساعدة أبنائهن في الواجباتالمدرسية أعلى من نسبة الأمهات غير العاملات.

v تبين من ربط مؤشرات نتائج الدراسة الميدانية أن تنشئةالأمهات العاملات لأبنائهن تختلف عن تنشئة الأمهات غير العاملات.

v   تظهر معطيات النتائج الميدانية أنَّ زوج الأم العاملةيشاركها في الأعمال المنزلية أكثر من مشاركة زوج الأم غير العاملة.

v تُبين نتائج الدراسة الميدانية أن هناك نسبة عالية منالأمهات العاملات اللواتي أجبن أنهنَّ    يتفقنمع أزواجهنَّ حول توزيع الدخل وأنَّ الأزواج يعلمون مقدار الدخل الذي يحصلن عليه.

v تشير نتائج الدراسة الميدانية إلى أنَّ أعلى نسبة منالأمهات العاملات أجبن أنهن يستطعن   التوفيق بين العمل والحياة الأسرية.

v يتضح من إجراء المقارنة بين الأدوار المختلفة للأمهاتالعاملات والأدوار المختلفة للأمهات غير العاملات ـ  وكما أوضحته معطيات الدراسة الميدانية ـ أنَّ :

          ــالأمهات العاملات يساعدن أبنائهن في الواجبات المدرسية أكثر من مساعدة الأمهات غيرالعاملات.

          ــالأمهات العاملات يأخذن أطفالهن إلى المدرسة ويعدنّ بهم إلى البيت أكثر من الأمهاتغير العاملات.

     ــ الأمهات العاملات يتواصلن مع مدارس أبنائهنو يتحملن مسؤولية متابعة سلوك أبنائهن خارج المدرسة أكثر من تواصل الأمهات غيرالعاملات .

          ــالأمهات العاملات يحضرن متطلبات الأسرة من السوق أكثر من قيام الأمهات غيرالعاملات بذلك.

      ونخلص من كل ذلك أن عمل الأم يؤدي إلى تماسكالعلاقات الأسرية على الرغم من التأثير السلبي الذي ينعكس على الأم من حيث أنه قديؤدي إلى شعورها بالضغوط والقلق نتيجة لصراع الأدوار الذي تعيشه . فالأم هي القلبالنابض للأسرة وهي الشريان الحيوي الذي يمد أفرادها بالدفء والرعاية والاهتمام ،وكل ما تم إبرازه من إيجابيات فهي عائدة على الزوج والأبناء ، بينما الأم العاملةبالرغم من كل الجهود المبذولة من قبلها لمحاولة التوفيق بين أسرتها وعملها فهي بلاشك تعاني الكثير من الشعور بالصراع النفسي مما قد يؤثر على صحتها .

        كما كشفت نتائج الدراسة الميدانية أن التعليموالعمل أسهما إلى حد كبير في الوعي الثقافي لدى الأم العاملة مما أدى إلى تعزيز مكانتهافي الأسرة وأديا إلى إبراز قيم جديدة من جهة وقلب المعايير السائدة من جهة أخرى منحيث أن لها أثر كبير في زيادة وعيها الاجتماعي وتغير مفهوم السلطة في العائلةوالمجتمع على حد سواء وانعكس على أسلوب تنشئة الأبناء وتربيتهم بأساليب واتجاهاتأفضل وهذا هو ما كشفته نتائج دراستنا أن أعلى نسبة للأمهات العاملات يحملن الشهادةالجامعية بينما كانت أعلى نسبة للأمهات غير العاملات هن أميات .

       ومن هنا فالتعليم يكون داعماً للمرأة إذا كانمخططاً لذلك وفق رؤية إستراتيجية للدولة ،     تبرز من خلال السياسات والبرامج الإنمائية ،ومنها القطاع التعليمي الذي يجب أن تتضمن مناهجه مواد ترتبط وتدعو إلى رفع وعيالمرأة وتجديد النظر إليها واعتبارها مواطنة فاعلة في المجتمع شأنها في ذلك شأنالرجل وأن يتضمن التعليم في مناهجه و مقرراته تغييراً للصورة النمطية التي تقلل منمكانة المرأة وتحصر نشاطاتها في المنزل ، بل ويجب أن يكون تعليمها يدعو إلى مشاركةالمرأة في مختلف برامج التنمية وداعياً الرجل إلى دعم المرأة ومساندتها في تجديدنشاطاتها وأدوارها في المجال العام . (1) ومشاركتها كذلك في تحمل بعضالأعباء الأسرية كتنشئة الأبناء ومشاركتها في بعض الأعمال المنزلية، وبمعنى أدقمشاركة كافة أفراد الأسرة للأم العاملة في كافة المهام الأسرية وعدم حكرها عليهاوذلك تعزيزاً وتدعيماً للعلاقات الأسرية داخل المنزل.

           

فهرست المحتويات

             الموضـوع

الصفحة

الإهداء

 

شكر وتقدير

د

فهرست المحتويات

ز

فهرست الجداول

ي

المقدمة

1

الفصل الأول: الإجراءات المنهجية للدراسة

5 ـ 22

أولاً : مشكلة الدراسة

5

ثانياً : أهمية الدراسة

6

ثالثاً: أهداف الدراسة

6

رابعاً: تساؤلات الدراسة

7

خامساً: منهج الدراسة

8

سادساً : حدود الدراسة

11

سابعاًً : تحديد المفاهيم والمصطلحات العلمية

12

1 ـ الأسرة

12

2 ـ العلاقات الأسرية

16

3 ـ التماسك الأسري

18

4 ـ الأم العاملة

21

الفصل الثاني: الإطار النظري للدراسة

23 ـ 47

أولاً : النظريات المستخدمة في الدراسة

23

1 ـ نظرية التفاعل الرمزي

23

2 ـ نظرية الدور

26

ثانياً : الدراسات السابقة

30

تمهيد :

30

1 ـ الدراسة الأجنبية

31

2 ـ الدراسات العربية

34

3 ـ الدراسات المحلية

40

تعقيب على الدراسات السابقة

44

الفصل الثالث : أدوار الأم العاملة في الأسرة

48 ـ 57

تمهيد:

48

أولاً: دورها كزوجة

50

ثانياً : دورها كأم

54

ثالثاً : دورها كربة بيت

57

الفصل الرابع : عمل الأم وانعكاساته على العلاقات الأسرية

64 ـ 95

تمهيد:

64

أولاً :العلاقات الأسرية وملامح تغيرها

64

ثانياً:انعكاسات عمل الأم على العلاقات الأسرية

73

1 ـ انعكاسات العمل على الأم

73

2 ـ انعكاسات العمل على الزوج

78

3 ـ انعكاسات العمل على الأبناء

85

الفصل الخامس : الدراسة الميدانية

96 ـ 183 

تمهيد:

96

مجتمع الدراسة وخطواتها الميدانية

96

1. التعريف بمنطقة الدراسة

96

2. عينة الدراسة

97

3. أدوات الدراسة

98

4. اختبار صدق ثبات الاستمارة الاستبانية

101

5. اختبار ثبات القياس للاستمارة الاستبانية

101

6. التحليل الإحصائي:

102

الفصل السادس : خصائص أفراد عينة الدراسة

103 ـ 118

1.البيانات الاجتماعية

103

2. البيانات الاقتصادية

109

الفصل السابع :اتجاهات عينة الدراسة تجاه عمل الأم والعلاقات الأسرية

119 ـ 168

1. المهام الأسرية

119

2. تبعات عمل الأم

127

3. العلاقات الأسرية

142

الفصل الثامن : نتائج الدراسة والتوصيات والمقترحات

169 ـ 197

أولاً :استخلاص نتائج الدراسة

169

ثانياً :التوصيات والمقترحات

173

ثالثاً : المصادر والمراجع

175

الملاحق :

 183ـ 190

ـ الاستبانة

183

ـ الملخص باللغة العربية

191

ـ الملخص باللغة الإنجليزية

195

 

Summary

 

 This study is trying to reveal the impact of mother's' work on herrelations with her kids and her husband and to show whether this impact ispositive in which it makes the family coherence or negative in which it makesproblems threaten the stability of the family, which also reflected negativelyon the mother who lives the conflict of playing different roles as a wife, amother and a housewife.  

     Theimportance and the objectives of this study are studying the working mother inparticular in which she is the main pillar and nucleus of the society, theeffects of work on her relations in the family, the motivation for getting herout to work and her different roles in life.

    The researcher began the study by questioning, depending on compressionbetween working mothers and non- working and using the methodology of socialsurvey of the field through distribution of forms that included 300 forms wasdistributed to 150 worker mother and 150 non-working in various districts in Aden. In addition, thestudy depended on analytical and descriptive approach like questionnaires,interviews and field observations as well as statistical methods.

   According to The theory of symbolic interaction and the role theory, the study showed the impact ofmothers' work as the following: 

 

 1.The motivation for getting the mother out to work is to improve the standard ofliving. 

 2.A working mother is always participating in making decision in the family.

 3.Working mothers are participating financially and most of them spend the wholesalary on the family.

 4.It was so clear that the educational level of the children of the workingmothers is better than the educational level of the children of non-workingmothers and the working mothers teach and help their kids to do their homeworksmuch more than the non-working mothers.

 5.The study showed that working of mothers doesn’t cause any problems in thefamily.

 6.The upbringing of the children of working mothers' is different from theupbringing of the children of the non-working mothers.

 7.The husband of a working mother participates in doing household chores morethan the husband of non-working mother.

 8.A high percentage of the working mothers said that they agree with theirhusbands on spending the income and their husbands know about the wives income.

9. Results of field study showed that theworking mothers are able to manage their work and the family.

10 . From the comparison between thedifferent role of working mothers and the role of non-working mothers, thestudy clarified that:

_ Working mothers help their kids indoing homeworks more than the non-working mothers.

_ Working mothers take their children tothe school and bring them back home more than non-working mothers.

_ Working mothers follow up their kids atschool and out the school more than non-working mothers.

_Working mothers do shopping and bringthe family needs from the market more than the non-working mothers.

 

 In conclusion we can say that the mothers' working leads to thecohesiveness of the family, although it reflected negatively on the mother inthat she lives under pressure and suffering from anxiety as a result of theroles conflict. The study revealed that the education and work increased thecultural awareness of the mother and promotes her position in the family, alsoit created new values in which her sociable awareness is increased, the conceptof authority in the family has changed and the upbringing of the children is ina better method. The results of our study also revealed that the highestpercentage of working mothers carrying a university degree while the highestpercentages of non-working mothers are illiterate.

  Education supports women if it has been planned according to a strategicvision and development policies and programsincluding the education sector thatshould have curriculum materials which increase women's awareness  and consider her an active member in thesociety same as men . Curriculum should change the idea that reduce the womenstatues and limit her activities only at home and invite her to participate inthe development programs. Men should support women in the public domain andshare them the responsibilities of the upbringing of the children and thehousehold chores. To be more precisely, the entire family members shouldparticipate in the family tasks and not leave them for the mother.