آخر تحديث :الأحد-16 يونيو 2024-04:34م
جامعة عدن

رسائل ماجستير ودكتوراه


حمود يحيى علي اليهري

الثلاثاء - 01 يوليه 2014 - 01:53 م بتوقيت عدن

حمود يحيى علي اليهري





 

العنوان

قرى الصيد في محافظة عدن ( دراسة سكانية - اقتصادية)

الباحث

حمود يحيى علي اليهري

المشرف العلمي

أ. د.عبد الرقيب سعيد ثابت

التخصص

جغرافيا

الكلية

كلية الآداب

الجامعة

جامعة عدن

البلد

الجمهورية اليمنية

السنة

2012م

الدرجة العلمية

ماجستير

 

ملخصالدراسة

 

تمثل قرى الصيد في محافظة عدن تجمعاتسكانية ريفية ساحلية صغيرة الحجم ، يتصف سكانها بالتشابه الكبير في الخصائصالديمغرافية والاجتماعية والاقتصادية .

ويرجع ظهور هذه القرى إلى ممارسة حرفةصيد الأسماك حيث اجتذب البحر عدداً من السكان الذين اتجهوا لمزاولة حرفة الاصطيادلغرض توفير ما يحتاجونه من الغذاء البروتيني وتسويق الفائض للحصول على المال الذييمكنهم من إعالة أسرهم .

وقد اتخذ الصيادون من الخلجان البحريةالمحصورة بين الرؤوس الجبلية الممتدة في البحر، والتي تمتاز بها سواحل محافظة عدنوبالذات الغربية منها مراسئ لقواربهم ، نظراً لتوفر الحماية الطبيعية وهدوء المياهالتي تساعد على رسؤ القوارب في هذه الخلجان ، وأقام الصيادون على بعض الرؤوسالجبلية أو الخلجان البحرية المحصورة بينها عدد من العشش التي تبنى من أعوادالأشجار ومن سعف النخيل اتخذوها مساكن لهم ، إليها يأوون ومنها ينطلقون نحو البحر، وبمرور الزمن أخذ عدد العشش يزداد بتزايد عدد أفراد الأسر وتزايد السكان الذينأخذوا يتوافدون إلى هذه المناطق لممارسة حرفة الصيد ، ثم ما لبث أن تحولت تلكالتجمعات السكانية إلى قرى ساحلية مستقرة عرفت بقرى الصيادين .

ولقد اقتصر ظهور قرى الصيد في محافظةعدن على شبه جزيرة عدن الصغرى (البريقة) نظراً لموقعها البعيد عن مركز المدينة ،على عكس تجمعات الصيادين في شبه جزيرة عدن الكبرى التي لا ينطبق عليها صفة القرىكونها تقع ضمن مركز المدينة ، والصيادين هنا يسكنون في مساكن تقع داخل أحيا المدينة، لهذا كان ظهور القرى مقتصراً على شبه جزيرة عدن الصغرى والتي تتوزع على امتدادالساحل الغربي لمحافظة عدن وتشمل قرى (الخيسة ، فقم ، عمرا ، رأس عمران ، قعوة )وتتباين هذه القرى من حيث المساحة وحجم السكان .

وعند النظر إلى ما تمثله هذه القرى منامتداد مساحي وحجم سكاني داخل محافظة عدن نجد أنها لا تشكل سوى هامش بسيط ضمنالمساحة الإجمالية للمحافظة ، ونسبة متواضعة من إجمالي  سكان محافظة عدن ، إذ بلغ سكان هذه القرى بحسبتعداد 2004م  (9261)  نسمة ما يعادل (1.6%) من إجمالي عام سكان محافظة عدن لعام 2004م البالغ عددهم(589419) نسمة ، ونسبة 14.8% من إجمالي سكان مديرية البريقة البالغ عددهم 62405نسمة لعام 2004م .

اشتملت هذه الدراسة على أربعة فصول فضلاً عن المقدمة والنتائجوالتوصيات  ، وهذه الفصول الأربعة هي علىالنحو الآتي :

الفصل الأول : المقومات الجغرافيةلقيام نشاط الاصطياد السمكي في محافظة عدن .

 وتناولت الدراسة في هذا الفصلالمقومات الجغرافية الطبيعية مثل : شكل الساحل ، والضوء ، ودرجة حرارة وملوحةالمياه ، والتيارات البحرية ، والتقلبات المائية، وتوفر الغذاء السمكي(البلانكتون) . والمقومات الجغرافية البشرية مثل : السكان، ورأس المال ، وطرقالنقل البري .

الفصل الثاني : التوزيع الجغرافي لقرى الصيد في محافظة عدن .

وتناولت الدراسة في هذا الفصل الانتشار الجغرافي لقرى الصيد، والنمطالعمراني لهذه القرى ، ونوع الخدمات المقدمة لها، وعلاقة القرى بظهيرها الجغرافيالمتمثل بمدينة عدن .

الفصل الثالث : سكان قرى الصيد في محافظة عدن .

وتناولت الدراسة في هذا الفصل سكان قرى الصيد في محافظة عدن ، توزيعهمالجغرافي، وتركيبهم العمري والنوعي والتعليمي والاقتصادي، إلى جانب دراسة المستوىالمعيشي للسكان.

الفصل الرابع : نشاط الاصطياد السمكي لسكان قرى الصيد في محافظة عدن .

وتناولت الدراسة في هذا الفصل خصائص الأيدي العاملة بحرفة صيد الاسماك، وطرق ووسائل الاصطياد السمكي ، وكمية المنتج السمكي وقنوات ومنافذ تسويقة، ونشاطالجمعيات السمكية في منطقة الدراسة .

 

Abstract

Thisstudy in four chapters investigates fishing villages in Aden governorate. Thefirst chapter investigates and analyzes the geographic factors affectingfishing craft in Aden, Starting with the most important effect of thesegeographical factors and their participating in creating suitable productivemarine environment, which led to forming what is called fishermen’s villegesalong the western coast of Aden. Moreover, this chapter shows the human factorswhich encouraged the development of fishing craft and the settlement of thepopulation in their first gathering locations.

Thesecond chapter describes the way of distributing of the fishing villages alongthe western coast of Aden. It shows the fishing villages locations and studiestheir stages of morphological development with their locations. Themorphological development of the fishing village is divided into three stages,depending on the pattern of residence , which has been an outcome of political,economical and social developments and events, which have and effect on the studyarea and have led to forming different residence putterns. Each patternrepresents the stage condition, in which it has been formed. These pattern aregenerally modest, and most of them do not have the suitable residencestandards. The first stage is before 1950, in which the fishing nest was apredominant.

Residencepattern. The second stage is from (1950-1990). Puring that period manyresidence patterns were constructed such as the wooden huts, huts made of woodand block, and blocks and stones houses. The third stage is from 1990-2010During that period, the cement block houses are the predominant. That period isthe most important, stage in village and residence pattern development in thestudy area . This chapter also describes the most important general services inthe study area. It shows the services of education, health, drinking water,drainage and electricity. The study confirms that thase services are inadequatein achieving the fishing population needs. Furthermore, this chapter explainsthe relationship between the study area and its naibouring Aden city, wherethere one strong tading, service, and admonstrative relationships.

The thirdchapter describes the population of the fishing villages. It explains thedifferences among the villages in their population size. These differences areas a result of the different fishing locations from the district centre(Bureika city). There are also differences in the spreading and spreading timeof the general services. Moreover, the chapter shows the population structuralfeatures of age group, type, education, economy and living standard. As aresult of this, the following demographic and economic features of thepopulation of the study area have been obtained.

1-     The percentageof the middle age group (15-64) is high in the area which represents (62%) ofthe study area sampl, while the small age group represents (   %), because of decreasing of the birthsaverage.

2-     In comparingwith females, the percentage of males has been increasing in the years 1994 ,2004 and 2010.

3-     The populationeducation level in the study area is low (78.8) of them donot have secondaryschool certificates. (20.9) of them are illiterate (9.60%) read and write.(48.3%) of them only finishell the primary school, because the left schoolearly and worked in the sea, and because the secondary schools are far awayfrom the fishing area.

4-     Workerspractice many economic activities. Fishing is the most promonant of them. Itrepresents (67%). The private sector represents (70%) of all workers, becauseof the gradual increase of those working in fishing .

5-     The livingstaudard of the study area population is low . (39.3  %) of the families and (48%)of the population are under the world absolute poorness standard, while the otherfaimilis (61.7%) and individuals (52%) are either in the same absolute poornessstandard or above it a liffle bit.

Thefourth chapter investigates the fishing activity of the abled people ofther  neguns, showng their work wntproperties  methods and tools used in thefishing and their effeet on the development and for increasing the productivityThe study shows that these methods and tools sueh as nets and boats are simpleand traditional so that they are unsuitable for developing fishing activity andincreasing productivity in future. The size of productivity is fluctudatingfrom a year to another , because of fluctuating of fisheries productivity froma season to another , and because of the faults related to the nature ofstatistical data and the method of recording, from the other hand . thischapter also describes the ways and methods of marketing. Fishing marketinghappens directly throush the instant auctions made by the eishermen in thecoasts. There are also in direct marketing ways, represented by the privatesector traders who buy fish products from the fishermen, then they (traders)market and distribute them locally and abroad. The chapter ends with themention of the activity of the fishing societies and their role in managing anddeveloping fishing and adopting the fishermen’s problems in the study area.

Finally,the study concludes with many scientific conclusions and recommendations, thatcan be adopted and made use of in future.