آخر تحديث :Wed-10 Jul 2024-09:00AM
جامعة عدن

رسائل ماجستير ودكتوراه


محمد هادي حمود

الإثنين - 30 يونيو 2014 - 01:07 م بتوقيت عدن

محمد هادي حمود





العنوان

عدن ودورها في دعم حركة المعارضة اليمنية (1944م – 1962م)

الباحث

محمد هادي حمود

المشرف العلمي

أ.مشارك د. حمود محمد احمد

التخصص

تاريخ (حديث ومعاصر)

الكلية

كلية الآداب

الجامعة

جامعة عدن

البلد

الجمهورية اليمنية

السنة

2012م

الدرجة العلمية

ماجستير

 

ملخصالدراسة

 

          تتناولهذه الدراسة نشاط حركة المعارضة اليمنية في عدن منذ 1944_1962م بعد اسقاط النظام ألإماميوالدور البارز الذي قامت به مدينة عدن، وكل أفراد الحركة الوطنية، في دعم حركةالمعارضة لإسقاط النظام ألإمامي في شمال اليمن ، والمراحل التي مرت بها حركةالمعارضة منذ تأسيس حزب الأحرار اليمنيين في مدينة التواهي في عدن عام 1944موتعاطي القوى المحلية الإقليمية معها، وموقف السلطات الاستعمارية في عدن من نشاطحركة المعارضة. وكذلك موقف الحكومة الإمامية الممثلة في الإمام يحيى حميد الدين ،وابنه ولي العهد الأمير أحمد الذي أصبح إمام المملكة اليمنية بعد مقتل أبيه الإماميحيى حميد الدين على يد حركة الأحرار في 17 فبراير 1948م والذي استمر حكمه إلى19/9/1962م وقد توفي متأثراً بجروحه إثر الحادث الذي تعرض له في مستشفى الحديدة علىيد الضباط الأحرار العلفي واللقية والهندوانة في 1961م ثم أعتلى العرش بعده نجلهالأمير البدر الذي لم يدم حكمه على المملكة المتوكلية اليمنية أكثر من أسبوع حيثاستطاع تنظيم الضباط الأحرار القيام بالثورة المجيدة في 26 سبتمبر 1962م وإلىجانبهم كل الأحرار اليمنيين في عدن وفي داخل المملكة المتوكلية اليمنية، وكذلكالحكومة المصرية التي قدمت كل ما يمكن من أجل الحفاظ على الثورة وانتصارها ضدأعدائها بقيادة الزعيم العربي الراحل جمال عبدالناصر.

أهمية البحث :

تكمنأهمية البحث في الآتي:

1- إبراز دور مستعمرة عدن في دعم حركة المعارضة لإسقاطنظام أسرة حميد الدين منذ 1944-1962م وتطور الحركة الوطنية اليمنية في مدينة عدن.

2-   رفد المكتبةاليمنية بدراسة أكاديمية تسلط الضوء على أهم مراحل تطور الحركة الوطنية اليمنيةللقضاء على نظام أسرة حميد الدين.

3-   تبرز الدراسةمدى التلاحم بين أبناء الشعب اليمني في مواجهة الاستعمار والاستبداد الإمامي.

4-   تبين الدراسةمدى الصعوبات التي خاضها زعماء الحركة الوطنية في طريق التخلص من الحكم الإماميالكهنوتي وقيام النظام الجمهوري.

المنهج المتبع في الدراسة منهج البحث التاريخي التحليليوالوصفي للأحداث التاريخية كما حدثت وتحدث عنها معاصروها والحكم عليها من واقعالظروف التي احاطت بها حينذاك .

هيكل البحث : يتكون من :

مقدمة وتمهيد وأربعة فصول وملحق للصور وملحق للوثائقوقائمة المصادر و المراجع .

تمهيد : يتحدث عنموقع عدن وتسميتها وأهميتها التاريخية:

 

 

الفصل الأول: تكوينحزب الأحرار اليمني في عدن عام 1944م :

          تناول هذا الفصل لمحة سريعة عن الأوضاعالتي سبقت نشوء وتطور الحركة الوطنية اليمنية المعارضة ونظام أسرة حميد الدين، ثمبعد ذلك تتناول مراحل نشوء حركة المعارضة اليمنية في الداخل، وسياسة الإمام يحيىتجاهها وخروجها إلى عدن، وتأسيس حزب الأحرار اليمنيين في عدن عام 1944م ، ونشاطالأحرار في عدن، وسياسة السلطات البريطانية، والنظام الإمامي تجاه حركة المعارضةفي عدن حتى عام 1948م. وقسم هذا الفصل إلى أربعة مباحث هي:

المبحث الأول: ظهورحركة المعارضة اليمنية لنظام أسرة حميد الدين:

          في هذا المبحث تناول مراحل تطور حركةالمعارضة اليمنية داخل المملكة اليمنية منذ أن كانت تجمعات صغيرة تضم بعض الشبابفي مجالس القات إلى أن أصبحت لها وجهات نظر وتجمعات سياسية منظمة، مثل منظمة هيئةالنضال وجمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجمعية الإصلاح في إب وتقديم النصحالمباشر للإمام يحيى شعراً ونثراً وخطاباً عبر المساجد وعبر مجلد الحكمة اليمانية، مما دفع بالإمام يحيى وولي عهده إلى مواجهة تلك الحركة باعتقال زعمائها ووضعهمفي السجون وتهديد من بقي منهم بالقتل مما دفع بزعماء الحركة الوطنية المعارضةالهروب إلى عدن.

المبحث الثاني:  تمركز المعارضة اليمنية في مدينة عدن:

          في هذا المبحث تناولت الدراسة كيفاستقبلت عدن رموز حركة المعارضة اليمنية ودور الشخصيات الاجتماعية في احتضان قادةحركة المعارضة وتقديم الدعم والمساندة المادية والمعنوية لهم والوقوف إلى جانبهم ،وكذلك أسباب اختيار الأحرار مدينة عدن لتكون نقطة الانطلاق لمسيرة الحركة الوطنيةاليمنية.

المبحث الثالث :النشاط السياسي لقادة الأحرار في مدينة عدن:

          تناول هذا المبحث النشاط السياسي لحركةالأحرار في مدينة عدن وذلك من خلال تأسيس حزب الأحرار عام 1944م وعندما رفضتبريطانيا تسميته بحزب ظل الأحرار يعملون ضمن مسمى نادي الأحرار ثم تحول إلىالجمعية اليمنية الكبرى عام 1946م حيث تم التصعيد في خطابات حركة المعارضة في هذهالفترة وحصول الأحرار على ترخيص بصحيفة تكون لسان حال الجمعية وهي صحيفة صوت اليمن، التي من خلالها استطاع الأحرار التعبير عن كل همومهم الوطنية على صفحاتها، وكذلكإرسال الرسائل إلى الإمام يحيى وأنجاله وفي مقدمتهم ولي عهده الأمير أحمد وإلىالملوك والأمراء العرب وإلى جامعة الدول العربية ، معبرين عن ما يجري لهم في اليمنمن ظلم وقسوة وسوء الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية والتعليمية.

المبحث الرابع :السياسة البريطانية تجاه حزب الأحرار في عدن:

          يبرز هذا المبحث سياسة بريطانيا تجاهحزب الأحرار وذلك من خلال إعطاء الأحرار حق اللجوء السياسي في مدينة عدن والسياسةالمرنة مع نشاطهم السياسي تجاه المملكة اليمنية ، فأحياناً تمنع ذلك النشاطوأحياناً تسمح به؛ ولكن لم تمنعه على الإطلاق ولم تسمح به صراحةً ولكن مع كل ذلكظل الأحرار يمارسون نشاطهم السياسي ضد الحكم الإمامي في صنعاء ولم تقم السلطاتالبريطانية بطرد الأحرار من عدن ولم تقم بسجنهم أو تسليمهم إلى الإمام يحيى أو وليعهده الأمير أحمد.

الفصل الثاني: دورمدينة عدن في حركة 1948م :

          تناول هذا الفصل من الدراسة دور مدينةعدن في التحضير والتخطيط لحركة 1948م، والأحداث التي جرت أثناء حركة 1948م فيالمملكة اليمنية بين أطراف الصراع الحركة الدستورية بقيادة الإمام عبدالله بن أحمدالوزير والأمير أحمد يحيى حميد الدين، ودور الدول العربية والجامعة العربية في ذلكالصراع، وكذلك موقف السلطات البريطانية من حركة 1948م وأسباب فشلها والآراء حولتلك الحركة وأثرها على نشاط حركة المعارضة في عدن وداخل المملكة اليمنية.

          وتم تقسيم الفصل إلى مبحثين هما:

المبحث الأول : دورالأحرار اليمنيين في مدينة عدن في الإعداد والتحضير والتخطيط لحركة 1948م

          في هذا المبحث تناولت الدراسة المساعيالتي قام بها الأحرار اليمنيون للتحضير لحركة 1948م والإشاعة عن موت الإمام يحيىفي منتصف شهر يناير 1948م وأثرها في التعجيل في تنفيذ عملية قتل الإمام يحيى،والتحول من حركة سلمية إلى حركة دموية تنتزع السلطة بالقوة من الإمام يحيى، ونقلهاإلى الإمام عبدالله بن أحمد الوزير وفقاً لبرنامج الحركة وهو الميثاق الوطنيالمقدس.

المبحث الثاني : دورحركة الأحرار في مدينة عدن في أحداث حركة 1948م

          تناول هذا المبحث موقف الأحرار اليمنيينفي مدينة عدن من أحداث حركة 1948م ودورهم فيها، كذلك تركز الدراسة على أحداث حركة1948م بعد مقتل الإمام يحيى، والوضع الداخلي الذي كان يعاني منه قادة حركةالمعارضة الوطنية في صنعاء. وموقف السلطات البريطانية في مدينة عدن من حركة 1948موموقف جامعة الدول العربية من ذلك الصراع بين قادة الحركة الوطنية والأمير أحمدالمطالب بعرش والده المغدور به من قبل الحركة الدستورية ، ثم بعد ذلك سقوط الحركةالوطنية، وفي الأخير فشل حركة الأحرار 1948م وتأثيرها على حركة الأحرار اليمنيينفي مدينة عدن.

الفصل الثالث: دورمدينة عدن في دعم حركة 1955م :

          توضح الدراسة في هذا الفصل دور مدينةعدن في دعم حركة 1955م ومن خلال نشاط الاتحاد اليمني في مدينة عدن ومحاولاتهالمتكررة في اغتيال الإمام أحمد، وموقف قادة حركة الأحرار في عدن من أحداث 1955مفي منطقة تعز (الحوبان). وكذا أحداث حركة 1955م ثم بعد ذلك فشل حركة 1955موأسبابها.

          ينقسم هذا الفصل إلى ثلاثة مباحث :

المبحث الأول : نشاطالأحرار اليمنيين في مدينة عدن بعد فشل حركة 1948م

          في هذا المبحث تتناول الدراسة نشاطالأحرار في مدينة عدن إثر فشل حركة 1948م وسياسة الإمام أحمد تجاه ذلك النشاط الذياتسم بعد فشل الحركة بالجمود، ثم تنامى تدريجياً حتى أصبح يقلق الإمام أحمد.

المبحث الثاني :أحداث حركة 1955م ودور مدينة عدن فيها

          تناول هذا المبحث حادثة الحوبان وماترتب عليها من أحداث لاحقه، وموقف قادة حركة المعارضة اليمنية في الداخل وفي مصروفي مدينة عدن والتي كان موقفها داعماً للحركة الوطنية ومسانداً لها رغم انها حركةقصيرة الذي لم تدم أكثر من خمسة أيام.

المبحث الثالث : فشلحركة 1955م

          تناول هذا المبحث موقف الدول العربية منالأحداث وبالأخص موقف المملكة العربية السعودية والسلطات البريطانية، والأخطاءالتي وقع فيها قادة حركة المعارضة والتي أدت إلى فشل حركة 1955م بقيادة أحمدالثلايا والأمير عبدالله بن يحيى حميد الدين.

الفصل الرابع :دور مدينة عدن في ثورة 26 سبتمبر 1962م :

          هذا الفصل تناول نشاط الأندية والأحزابالسياسية ثم الحركة العمالية في مدينة عدن، وكذلك دور الاتحاد اليمني في الإسهامفي ثورة 26 سبتمبر ووقوفه إلى جانب تنظيم الضباط الأحرار الذي كان يقع على كاهلهعبء القيام بالثورة وموقف الحكومة المصرية الداعم لثورة 26 سبتمبر 1962م قبلانطلاقها وبعد نجاحها. وتم تقسيم هذا الفصل إلى مبحثين هما :

المبحث الأول : نشاطحركة المعارضة اليمنية في مدينة عدن للإطاحة بأسرة حميد الدين

          تناول المبحث نشاط حركة المعارضة فيمدينة عدن بعد فشل حركة 1955م ودور مدينة عدن في حركة حاشد وبكيل 1959-1960م.

المبحث الثاني : دورمدينة عدن في دعم ثورة 26 سبتمبر 1962م

          تناول المبحث دور الأندية والأحزابوالنقابات العمالية في مدينة عدن للإطاحة بأسرة حميد الدين، ودور الاتحاد اليمنيفي عدن في دعم تنظيم الضباط الأحرار للإطاحة بأسرة حميد الدين وموقف الحكومةالمصرية من تنظيم الضباط الأحرار والاتحاد اليمني في مصر وعدن وتوحيد جهودهمللقيام بثورة 26 سبتمبر 1962م ودور أهالي عدن في الانخراط والوقوف إلى جانبإخوانهم في الدفاع عن الثورة السبتمبرية 1962م.

 


فهرسالمحتويات

المحتويــــــــــــــات

الصفحة

 

البسملة

أ

 

تشهيد المشرف العلمي

ب

 

قرار لجنة المناقشة

ت

 

الإهــداء

ث

 

الشكر والتقدير

ج

 

الفهرس

ح-خ

 

المقدمة

1-6

 

التمهيد

7-19

 

الفصل الأول

تكوين حزب الأحرار اليمني في عدن عام 1944م

 

20-77

 

المبحث الأول/ ظهور حركة المعارضة اليمنية لنظام أسرة حميد الدين.

21-38

 

المبحث الثاني/ تمركز المعارضة اليمنية في مدينة عدن .

39-46

 

1-  احتضان مدينة عدن للمعارضة اليمنية.

39-41

 

2-  أسباب اختيار المعارضة اليمنية عدن مركزاً لإسقاط نظام أسرة
       حميد الدين.

42-46

 

1- الموقع الجغرافي

42

 

2- الوضع السياسي الخارجي

43

 

3- الوضع السياسي الداخلي

43

 

4- الوضع الاقتصادي والاجتماعي

43-46

 

5- الحرية الفكرية

46

 

المبحث الثالث النشاط السياسي للمعارضة اليمنية في مدينة عدن

47-77

 

1- تأسيس حزب الأحرار اليمني في مدينة عدن

47-50

 

2-  النشاط السياسي للأحرار اليمنيين في مدينة عدن

50-57

 

3- نشوب الخلافات في حزب الأحرار اليمني وتأثيره على نشاطه في عدن

57-64

 

4- تأسيس الجمعية اليمنية الكبرى في مدينة عدن عام 1946م

64-74

 

5- موقف السلطات البريطانية في مدينة عدن من حزب الأحرار اليمني

 

74-77

 

الفصل الثاني

دور مدينة عدن في حركة 1948م

 

78-129

 

المبحث الأول/ دور الأحرار اليمنيين في مدينة عدن في الإعداد والتحضير
                                     والتخطيط لحركة 1948م .

79-95

 

المبحث الثاني/ دور الأحرار اليمنيين في مدينة عدن في أحداث حركة 1948م

96-129

 

1- موقف الأحرار  اليمنيين في مدينة عدن من أحداث حركة 1948م

196-102

 

1-     الهجوم المضاد من ولي العهد أحمد يحيى حميد الدين

102-110

 

2-   حصار صنعاء وموقف المملكة العربية السعودية جامعة الدول العربية من ذلك  

110-114

 

3-     فشل حركة 1948م

114-117

 

2- موقف السلطات البريطانية في مدينة عدن من حركة 1948م

117-122

 

3- تأثير حركة 1948م على نشاط الأحرار اليمنيين في مدينة عدن.

123-129

 

الفصل الثالث

دور مدينة عدن في دعم حركة 1955م

130-172

 

 

المبحث الأول/ نشاط الأحرار اليمنيين في مدينة عدن بعد فشل حركة 1948م

131-146

 

1-  نشاط الأحرار بعد اعتلاء الإمام أحمد عرش اليمن

131-141

 

2- ولاية العهد في عهد الإمام أحمد يحيى حميد الدين

141-146

 

المبحث الثاني/ أحداث  حركة 1955م ودور مدينة عدن فيها

147-166

 

1-  موقف الأحرار في عدن من حركة 1955م

146-151

 

2- أحداث حركة 1955م

151-166

 

المبحث الثالث/ فشل حركة 1955م

167-172

 

الفصل الرابع

دور مدينة عدن في ثورة 26 سبتمبر 1962م

173-208

 

المبحث الأول/ نشاط حركة المعارضة اليمنية في مدينة عدن للإطاحة بأسرة حميد الدين

174

 

        نشاط حركة المعارضة اليمنية في مدينة عدن بعد فشل حركة 1955م.

174-180

 

        دور مدينة عدن في حركة حاشد وبكيل 1959-1960م.

181-186

 

المبحث الثاني/ دور مدينة عدن في دعم ثورة 26 سبتمبر 1962م.

187

 

أ‌-     دور الأندية والأحزاب والنقابات العمالية في مدينة عدن للإطاحة بأسرة حميد الدين.

187-199

 

1-                دور الأندية في مدينة عدن للإطاحة  بأسرة حميد الدين.

187-190

 

2-               دور الأحزاب والنقابات  العمالية في مدينة عدن للإطاحة بأسرة حميد الدين.

190-199

 

1-   حزب المؤتمر الشعبي

191

 

2-   الحزب الوطني الاتحادي

191-193

 

3-   المؤتمر العمالي

193-195

 

4-   حزب الشعب الاشتراكي

195-196

 

5-   حزب البعث العربي الاشتراكي

197-198

 

6-   حزب الاتحاد الشعبي الديمقراطي

198-199

 

ب- دور الاتحاد اليمني في عدن ومصر في دعم تنظيم الضباط الأحرار للإطاحة بأسرة حميد الدين.

200-208

 

الخاتمة

209-216

 

الملاحق

217-239

 

المراجع

240-252