آخر تحديث :الأحد-21 أبريل 2024-10:28م
جامعة عدن

رسائل ماجستير ودكتوراه


نـجلاء عبد الواسع مصلح عبد الرحمن

الأربعاء - 02 يوليه 2014 - 01:27 م بتوقيت عدن

نـجلاء عبد الواسع مصلح عبد الرحمن




 

 

 

العنوان

الدور الاجتماعي  والاقتصادي    للجمعيات النسوية في  محافظة عدن

الباحث

نـجلاء عبد الواسع مصلح عبد الرحمن

المشرف العلمي

أ. د. حسين عبدالرحمن باسلامة

التخصص

علم اجتماع

الكلية

كلية الآداب

الجامعة

جامعة عدن

البلد

الجمهورية اليمنية

السنة

2010

الدرجة العلمية

ماجستير

 

ملخص الدراسة

 

يعتبر العمل الأهلي من أهم الوسائل المستخدمةللمشاركة في النهوض بمكانة المجتمعات في عصرنا الحالي, ويكتسب العمل الاجتماعيأهمية متزايدة يوماً بعد يوم, فهناك قاعدة مُسلّم بها مفادها بأن الحكومات سواء فيالبلدان المتقدمة أو النامية لم تعد قادرة على سد احتياجات أفرادها ومجتمعاتها فمعتعقد الظروف الحياتية ازدادت الاحتياجات الاجتماعية وأصبحت في تغير مستمر ولذلككان لابد من وجود جهة أخرى موازية للجهات الحكومية تقوم بملء فراغ المجال العاموإكمال الدور الذي تقوم به الجهات الحكومية في تلبية الاحتياجات الاجتماعية ويطلقعلى هذه الجهة المنظمات الأهلية, ونلاحظ حدوث تطورات في تغيير غايات وأهداف العملالاجتماعي, فبعد أن كان الهدف الأساسي هو تقديم الرعاية والخدمة للمجتمع وفئاته,أصبح الهدف الآن تغيير وتنمية المجتمع.>>(علام:2007م, ص247).

<< وتعتبر المرأة العربية عنصراً مهماً في عملية التنميةوإذا ما أريد لهذا العنصر أن يكون فعالاً فلابد أن تتوفر للمرأة معطيات أساسيةتمكنها من المساهمة الايجابية في حركة التنمية وتوجيهها, ويأتي في مقدمة هذهالمعطيات: الإنتاج الاقتصادي الذي يضعها في موضع القوة ويجعلها قادرة على خدمةمجتمعها ويعتبر عمل المرأة في المؤسسات الخيرية المتاحة تدعيم لقدرتها الاقتصاديةكما يعطي مؤشراً واضحاً على تفهم المرأة لدورها في بناء المجتمع وقدرتها علىالمشاركة الحقيقية في التنمية خاصة إذا ما أدركنا أن دورها في هذه المؤسسات في تطورمستمر نظراً لما وصلت إليه المرأة من قدرة على الأداء.>> (موقع الانترنت:مركز التميز للمنظمات الغير الحكومية).

<< إن المرأة هي الأكثر عجزاً ولن يتم اندماجها فيالمجتمع إلا بتجاوز اغترابها ولا يكون التجاوز إلا بالديمقراطية التي تؤكد علىالعدالة والحرية وتكفل للإنسان حقوقه السياسة والفكرية والاجتماعية.>> (بركات:19983م, ص 126) .

<< إن أهمية حرية هذه الجمعيات الأهلية كشرط منالشروط الأساسية لقيام مجتمع مدني فاعل يلعب دوره الطبيعي بالمشاركة الشعبية فيصنع القرار بالتكامل مع الدولة .حيث نلاحظ في الآوانه الأخير انتشار الدعوة إلىتفعيل دور المنظمات الأهلية كمكون من مكونات المجتمع المدني تأثيراً بهذه الدعوةالهادفة إلى تعميق الممارسة الديمقراطية بصفتها مكون من مكونات التنمية الشاملة .

لقد أصبحت المنظمات الأهلية من أهم الوسائط التي تسدالفجوة بين المجتمع والدولة من ناحية وبين الفرد والحياة العامة من ناحية أخرى عنطريق تأسيس المجتمع الديمقراطي وتعميق ثقافة المشاركة .

إن الإخفاقات التنموية التي أوصلت الاقتصاد اليمني حدالأزمة المتفاقمة إلى جانب عوامل خارجية تمثلت في انهيار أحد النظامين العالميينوما ترتب علية من انخفاض المساعدات الخارجية كمصادر أساسية لتمويل التنمية إلىجانب حرب الخليج الثانية تلك العوامل أدت إلى إتخاد الدولة اليمنية الموحدةإجراءات سياسية هدفها التغيير نحو الانفتاح وتشجيع الديمقراطية وتبلور ذلكبالإعلان الرسمي والدستوري بالموافقة على تعدد النشاط الأهلي اقتصادياً واجتماعياًوسياسياً بالمادة (57) من دستور دولة الوحدة والذي يكفل الحق لكل المواطنين فيعموم الجمهورية بتنظيم أنفسهم وتكوين الجمعيات التي تحقق لهم الأغراض التيينشدونها,مما شجع العديد من النساء على تكوين جمعيات مستقلة عن الحكومة ,وأيضاًأدى انسحاب الدولة عن تأدية دورها المتمثل في دعم السياسات الاقتصادية والاجتماعيةالحامية للمواطنين,دعت هذه الضرورة المواطنين إلى البحث عن منظمات تؤطر مجهوداتهاالذاتية وبالاستناد إلى المسوغ القانوني الذي أتاح لهم ذلك حيث تم تأسيس وإشهارالكثير من الجمعيات والمنظمات لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعانيمنها بشكل جماعي .>>(ناصر: دور المنظمات غير الحكومية في عملية التنميةالاقتصادية والاجتماعية اليمنية,ص ص 84-87 ) .

<< وأيضاً يتعلق بالمتغيرات السياسية التي رافقتإعلان دولة الوحدة وأهمها إقرار الديمقراطية والتعددية السياسية الأمر الذي شكلانفراجاً لكل القوى الاجتماعية والسياسية والديمقراطية التي كان غير مسموح لهابالنشاط العلني أوالإستقلال عن الدولة ولذلك جاءت كتحول نوعي في طبيعة العلاقاتبين الدولة والمجتمع .>>(الصلاحي:المرأة في المنظمات الأهلية العربية حالةاليمن ,ص148).

إن وضع أرضية نظرية لهذا القطاع (أي القطاع الأهلي)مقارنة بالقطاعين (الدولة والخاص)تنطلق من الديمقراطية الاجتماعية في كون هذاالقطاع يمتلك القدرة في الإسهام اقتصادياً في تعبئة وخلق فرص عمل للأفراد لم ينجحفي تحريكها قطاعي (الدولة والخاص).

إن الدور البنيوي الذي تقوم به المنظمات الأهلية فيعملية التغير الاجتماعي من خلال تعبئة المواطنين وتنظيمهم وتوعيتهم وتمكينهم بحيثيمكن الدفاع عن مصالحهم وتغيير أوضاعهم إلى الأحسن إذن فهي جزء لايتجزء من حركةالمجتمع السياسية والاجتماعية .

وتأتي هذه الرسالة التي تقوم على أساس فكري ومفاهيميواحد ومنهجية واحدة تضع تجربة العمل الاجتماعي الأهلي النسوي من منظور مقارن داخلالوطن وخارجه . 

وهنا نحاول تسليط الأضواء على طبيعة دور الجمعياتالنسوية المتواجدة في محافظة عدن لما لها من نشأة مبكرة في العمل الاجتماعيالأهلي, حيث أن وجود الاستعمار البريطاني في محافظة عدن قد ساعد في ظهور هذا النوعمن العمل الأهلي النسوي ,وكل ما يهمنا هنا أن تكون هذه الدراسة شمعة مضيئة فيمضمار العمل الأهلي النسوي.

ولدراسة واقع الجمعيات النسوية في محافظة عدن ودورهاالاجتماعي والاقتصادي تم توزيع الاستمارات للعينة العمدية التي اخترتها في(استمارات عضوات الجمعيات) على النحو التالي:

استمارتين لعضوتين قياديتين في الجمعية واستمارة لعضوهعادية أي توزيع ثلاث استمارات لعضوات الجمعية في كل جمعية نسوية المدونة في الكشفالمأخوذ من مكتب الشئون الاجتماعية والعمل, أما توزيع الاستمارات للمستفيدات علىالجمعيات النسوية فقد تم من خلال عينة عمديه من ثلاث جمعيات ما زالت تعمل علىإقراض هذه المستفيدات, أي المقترضات, حيث أخذت نسبة (2%) من إجمالي المقترضاتالموجودة في هذه الجمعيات من كشف الجمعيات بالشكل التالي:

-        جمعية المرأة العدنية التنموية متعددة الأغراض بلغإجمالي المقترضات (508 مقترضة) وأخذت عينة بنسبة (2%) أي وزعت الاستمارات على عشرمقترضات من هذه الجمعية حيث أدنى مبلغ للاقتراض في هذه الجمعية لا يقل عن (عشرةألف ريال يمني) وأقصى مبلغ للاقتراض (خمسين ألف ريال يمني).

-        ووزعت استمارات لجمعية عدن النسوية للارتقاء بالأسرةوبلغ إجمالي عدد المقترضات في هذه الجمعية (2500 مقترضة) وأخذت عينة منهن بنسبة(2%) أي وزعت الاستمارات على خمسين مقترضة في هذه الجمعية وأدنى مبلغ للاقتراض بلغ(عشرون ألف ريال يمني) وأقصى مبلغ للاقتراض (ثمانين ألف ريال يمني).

-        ووزعت أيضاً الاستمارات للمقترضات في جمعية المرأةللتنمية المستديمة حيث بلغ إجمالي عدد المقترضات في هذه الجمعية (626 مقترضة)وأخذت عينة منهن بنسبة (2%) أي وزعت الاستمارات على ثلاث عشر مقترضة وأدنى مبلغللاقتراض بلغ (عشرون ألف ريال يمني) وأقصى مبلغ للاقتراض بلغ (ستون ألف ريال).

-             أي تم توزيع ثلاث وسبعين استمارة للمقترضاتلهذه الجمعيات النسوية الثلاث, وتم توزيع  ست وثلاثين استمارة لعضوات الجمعيات (ثلاث استمارات لكل جمعية) من الجمعياتالنسوية التي تم النزول إليها والذي عددها أثنى عشر جمعية أي إجمالي الاستماراتالتي تم توزيعها بشكل عام ((تسع ومائة استمارة)).

 

                          محتويات الدراسة

الموضـــــــوع

المقـــــــدمة

الفصل الأول: (الإطار العام للدراسة)

أساسيات الدراسة:

              -   تحديد مشكلة البحث

               -   أهمية الدراسة

-         أهداف الدراسة

-         تساؤلات الدراسة

-         نوع الدراسة

-         المنهج المستخدم في الدراسة.

المبحث الأول: مفاهيم الدراسة

المبحث الثاني: الدراسات السابقة

الفصل الثاني: (الجمعيات النسوية العربية )

المبحث الثالث: لمحة تاريخية عن نشأة الجمعيات النسوية العربية

المبحث الرابع: دور الجمعيات النسوية العربية

الفصل الثالث: (الجمعيات النسوية اليمنية )

المبحث الخامس: نبذة تاريخية عن الجمعيات النسوية اليمنية

المبحث السادس: خلفية تاريخية عن الجمعيات النسوية العدنية

المبحث السابع: الدور الاجتماعي والاقتصادي للجمعيات النسوية اليمنية

الفصل الرابع:  (الدراسة الميدانية)

المبحث الثامن: إجراءات الدراسة الميدانية

المبحث التاسع: عرض نتائج الدراسة ومناقشتها

الخلاصة والنتائج

التوصيات

قائمة المراجع

الملاحق 

 

 

StudySummary

 

In this study, the researcher outlines the studyresults based upon questions previously defined in order to achieve the studygoals, which means that there are two fovms (women Associations Member shipform) and (women Association Beneficiaries)

After obtaining a list of women associations from theministry, of Labour and social Affairs office . The forms were distributed asfollows.

-        Yemen women Association Senra Directorate .

-        The Adeni women Multi- purpose development association. Maalla.

-        Al-Aydroos Women Development Association Seira.

-        Al-Firdoos Development Association. Burieqa.

-        Al-Nahda Association for women Development and training – Khormksar.

-        Women Ass. For long development Seira.

-        Aden women Ass. For Family upgrading- Khormakser.

-        Al-Todamon women Development Ass- Khormakser.

-        Al-Mostaqbal women charitable Ass- Dar-Saad.

-        Women Ass. For Health Awarness and psylogical Behaviour  sheik Othman.

-        Women Ass. For Fighting Poverty- Maalla

 

The distribution of form chousenby me from  (Ass members form as follows:

Two form for leading members to the As. And one to anordinary member.

Regarding Beneficiaries. Three Ass. that stillcurrently giving loans I look (2%) from the total number of Beneficiaries inthese Ass. As follows

 

-        The Aderi Women Hultipurpose Ass. Total No. (508). members

-        The forms were distributed to ten ladies.

-        The minimums load given was 10.000 Ryal and the maximum 50.000.

-        The total number of loaner in the Adeni women Ass. For FamilyDevelopment was 2500. Forms were distributor to (2%) (50 ladies)

-         Minimum  loan was (20.000 YR.)

-        Maximum loan (80.000YR)

-        As for women Ass. For long Dev. Total No. of loans (626).

-        Forms distributed to (13) ladies Lowest loan. (20.000 YR) Highest loan(60.000YR).

-        (73) from were distributed to these three Ass. In addition to (36)forms to Ass. Members.

-        All  data was entered in theprogramme (spss).

-        Results were put in tables e.g. and were analysed and discussed.  

 

Someimportant results of the study.

(1) Work in Ass. Comes throughelections and volunteering This shows that work in these As. runsdemocratically.

(2) Most of the members involved inthe activities of these Ass. are young and active (Age between 30 to 35).

(3) Most members are universitygraduates.

(4)  Ministry of Labour and Social Affairs is oueof the main supporting authorities (70%).

(5) Most services rendered by theseAss. were towards childhood, Orphas and children of prisoners loades.

(6) Services given by these Ass. Inhealth fields are towards Hygene Awareness towards serious disease.

(7)  Most services in the filed of law were towards legalawareness women political and social rights e.g. the right to vote elect, andas a candidate.

 (8)In the field of economy. The Association:work in developing women skills through training.

 (9)In the field of environment. Ass. trainedmembers in the filed of keeping beaches clean from wastas.

(10)In the field ofEducation. The Ass. gve learning services illiteracy programmer.

 (11)Thegovernment relationship with thes Ass. Is through supervision andco-ordination.

The financial relationship is rare.

 (12)The government does not interfere in theAss. Projects.

(13 )Co-operation with UNorganisations of Ass. is large.

(14)Members fees areconsidered one of the main to there Ass.

(15)The government. Financeis one of the sourco fund, (Annual Assistance by the ministry I Labour andexternal ) .

 (16)Government. Finance does not affect the Ass. Independency.